#امة_النبي ﷺ

ينبغي أن لا يُخاف من الإسلام والمسلمين بسبب...

  • 66
    66
  • 00
    00
  • 22
    22
  • ,
  • 00
    00
  • 00
    00
  • 00
    00
  • ,
  • 00
    00
  • 00
    00
  • 00
    00

هذا العدد من المسلمين يدينون ويعارضون جميع أشكال العنف والظلم الجائر الذي يُنفذ باسم الإسلام.

من نحن؟ ماذا يمثل هذا الرقم؟

إنها تمثل الأغلبية الساحقة من المسلمين الذين يدينون كل الأعمال الظالمة للعنف التي تقوم بها الأقلية من المسلمين. أيضا يمثل عدد المسلمين الذين رفضوا الصورة النمطية الخاطئة والمتعصبة في بعض الأحيان يجبرون عليها.

Let's break it down...

29 النساءالمسلمات
104 الرجال المسلمون

Muslim Men and Women both agree, there is no room for terrorism in Islam. We simply do not see it as part of Islam’s teachings.

57 <24
64 25–59
1 60+

Muslims have been passing down the message of Islam from generation to generation. Injustice is not part of Islam’s teachings. Our young and elderly all know this.

6% Reverts/Converts
61% Born

Whether we were born into Muslim families or accepted Islam later in life, we all agree, the negative depiction of Islam is not correct.

25 من {number} البلاد

Muslims from at least 25 different countries do not fit the negative stereotypes being forced upon them.

36 Ethnicities

We're Diverse! Muslims belonging to at least 36 different ethnic groups have declared that their religion, Islam, does not condone the unjust acts of violence carried out by misguided individuals and groups.


الخوف من الإسلام. هو. حقيقة.

لماذا بعض الناس يخشون الإسلام؟ هنالك العديد من الأجوبة لهذا السؤال. ولكنّ السبب الرئيسي هو أن بعض الناس أُقنعوا وأُخبروا بأن الإسلام عقيدة عنيفة بحتة. وفي بعض الأحيان مخاوفهم هذه تؤدي إلى نتيجة أنهم يعتدون على المسلمين الأبرياء.

قد أطلق النيران على مساجد وحتى بعضها أحرقت.
لقد تم قتل كل المصلين داخل المساجد.
قد واجه أطفال مسلمين البلطجة في المدارس.
تعرضت نساء مسلمات للاعتداء.
قد تعرضت أسر مسلمة على إعتداءات جسدية ولفظية في أماكن العامة.
في بعض الأحيان قد هاجم حتى إخواننا وأخواتنا من ديانة السيخ.

يمكننا أن نمنع هذه وغيرها من جرائم الكراهية بازالة سوء الفهم الرئيسي الذي يغذي هذه المشكلة.


إعتراض على نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم

أرسل النبي محمد (صلعم) رحمة للعالمين. ومع ذلك، اليوم لا يعتبر خاتم الرسول الكريم رمزا للرحمة. واليوم يعرف ختمه المبارك رمزا للإرهاب. في حين أن ختمه هو في الواقع رمزا للالتزام نحو الصدق والعدالة والثقة والسلام والأمن.

المسلم الحقيقي لا يمكنه أن يرى الظلم مستمرا ويبقى صامتا


حل

إحدى الطرق لإزالة المفاهيم الخاطئة هي بالنسبة لنا توحيد وجرأة القول في حقيقة الأمر.

نحن، كوننا الغالبية العظمى من المسلمين، يمكننا أن نغير الطريقة التي ينظر بها إلى الإسلام والمسلمين. ولن يساعد هذا على وقف المفهوم الخاطىء عن الإسلام، بل سوف يساعد أيضا على إحلال السلام في جميع أنحاء العالم. إنضم إلينا، وانظر كيف يمكن أن تكون جزءا من الحل.

اشترك وانضم مع المسلمين الآخرين في إحداث التغيير!

#امة_النبي ﷺ


ساعد في مكافحة الخوف من الإسلام شاركنا وأكّد أن صوتك يأثّر